احكام الطلاق بين الشريعة الإسلامية والقانون العراقي (دراسة مقارنة)

القاضي جاسم جزا جافر1001301239068fSv
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم المبعوث رحمة للعالمين.. وبعد..
إن من عظيم نعم الله سبحانه وتعالى على بني البشر انه جعلهم خلفا له في الارض فبهم عمر الارض ومنهم تتكون الاسرة البشرية التي تعتبر النواة الاولى للمجتمع فكلما كانت الاسس التي تقوم عليها متينة ورصينة كانت الروابط الاخلاقية بين افراد المجتمع الواحد قوية وبذالك يكون المجتمع بعيدا عن التفكك والانحلال الخلقي وعلى عكس ذلك يكون المجتمع ضعيفا وانطلاقا من هذه الاساس شرع الله سبحانه وتعالى الزواج وجعل احكامه مرنه وذكرها بالتفصيل السهل وكيف لا و انه شرع هذه الاحكام لمن جعله خليفة له في الأرض استنادا الى قوله تعالى (اني جاعل في الأرض خليفة) سورة البقرة ,الاية 30
كل ذالك بهدف تنظيم حياة الانسان منذ ولادته ولحين زواجه وانتهاءا بوفاته .
فكلما شرع الله الزواج ادرك وهو العليم الخبير بان هذه العلاقة قد لا تستمر وقد يمر بها اساب ومشاكل تحول دون استمرارها وخشية من تفاقم الضرر من الشخصين .الى العائلتين شرع الله سبحانه وتعالى الطلاق الذي جعله (ابغض حلاله )كل ذلك بهدف انهاء العلاقة الزوجية بصورة تليق بالانسان وبغية السيطرة على المشاكل وانهائها الا انه عندما تطرق الى احكام الطلاق في القرآن الكريم جعلها صعبة غير مرنة على عكس احكام الزواج وان الغاية من ذلك هو للحيلولة دون استعمال هذا الحق بصورة احتياطية وذلك نظرا لاثاره الخطيرة التي يتركها على الاسرة وبصورة خاصة خاصة الزوج والزوجة والأطفال وعلى المجتمع بصورة عامة فانه يؤدي الى تفكك المجتمع بتفكك الخلية الأولى لانشائه .
ونظرا لاهمية موضوع الطلاق وتاثيره على المجتمع تطرقت اليه في هذا البحث واوضحت معناه بين الشريعة والقانون وكل مايتعلق به من احكام ولكن بشيء من الإيجاز ومن ضمن ماتناولته موضوع التعسف في ايقاع الطلاق وتناولت هذا الموضوع بالذات لان فيه اساءة لاستعمال الحق اي ان الزوج يمارس حق مسموح له شرعا بصورة غير مشروعة .فيتسبب بذلك الى الحاق الضرر المادي والمعنوي بالمطلقة وتستحق بذلك التعويض عن الضرر الذي الحق بها وان من اهم المسائل التي دفعتني الى ذلك هو مدى اهتمام المشرع في اقليم كوردستان بموضوع التعويض عن طريق زيادته للمدة من ثلاثة سنوات الى خمس سنوات وذلك بموجب القانون رقم (15 لسنة 2005) الصادر من برلمان كوردستان الذي سوف اتناوله لاحقا كل ذلك لحماية المراءة من ناحية ولتقليل حالات الطلاق من ناحية اخرى . موضحا فيه كل مايتعلق بالتعسف من شروط وصور الطلاق التعسفي مدى مشروعية التعويض في الفقه والقانون وكيفية اثبات درجة التعسف وكيفية تقدير التعويض كل ذلك بايجاز واعقبت ذلك بخاتمة بسيطة موضحا فيه رأي المتواضع في الموضوع واقتراحاتي التي ارجو ان اكون قد وفقت في بحثها وتناولت البحث كالآتي .

لقراءة هذا البحث انقر هنا

New Page 1

DHRD : .info  |  .nl

All Rights Reserved :: Copyright © dhrd.nl
Hosting & Design: 1997-2014 Chrakan.com